20.8.12

"سما" تنطلق بمناطيدها الضّوئيّة !

بسم الله الرحمن الرحيم

تقرأ في 3 دقائق ونصف!

انقطاعٌ طويلٌ منذ آخر يومٍ دوّنتُ فيه هُنا، سأعزيه للظروف أوّلاً، وحصّة الأسدِ لكسلي الشديد في عدم التدوين لا أدري لماذا! لكن بكلّ الأحوال أنا ما زلتُ هُنا وأحمدُ الله أنّ متابعي المدوّنة ما زالوا يسألونَ عن سبب هذا التقصير الملحوظ. فكلّ الشّكر لكم جميعاً وسأعدكم بإحياء المدوّنة من جديد بملاحظاتٍ دقيقةٍ هُنا أو أفكارٍ واقتراحاتٍ هناك..

أما بعد..

كنتُ قد دُعيتُ في الأمسِ الموافق للسّبت 19.8.12 لسهرة العيد في منتجع الواحة. كان من دعاني هُم مؤسسو الحراك الشّبابي في أمّ الفحم، والذي خرجَ علينا في الأمس بمسمّى "سما"، في فعاليّةٍ مقتضبةٍ لليلة عيد الفطر السّعيد.
لا أنكرُ أنّ يومي كانَ حافلاً ومتعباً بعضَ الشّيء، لكن كان لا بدّ من الإجتهاد للقاء أشخاصٍ انتظرتُ أن يخرجوا إلى النّور بمشاريعهم منذ العام الماضي، خاصّةً أنّنا كنّا سويّاً في خضمّ معركةٍ تطوعيّة أخرى.
وصلتُ إلى منتجع الواحة، وهناكَ قام باستقبالنا مجموعةٌ من المتطوّعين والمتطوّعات يرتدون حلّة "سما" البهيّة والتي أشدتُ حقاً بألوانها ونضارتها. كان الجميعُ يعمل بسرور، ما يزيدُ عن الـ 20 شخصاً من الذّكور والإناث يتواصلون بعضاً ببعض تارةً ومع جموعِ القادمينَ تارةً أخرى. كانَ التّرحيب أيّما ترحيب، خاصّةً وقد نامت سلّاتُ الشوكولاه الشّهيّة على موائدَ مخصّصة، كذلك عصائرُ الضّيافة ومشتقّاتها. ومروراً بسكرتاريّة الإحتفال اللواتي خُصّصن لإحصاء وتسجيل مشاركي الإحتفال، ارتسمت لوحةُ المشاركينَ بالإحتفال، وكانَ أكثر ما سرّني هو تنوّع الأجيال والحضور الواسع من قِبل العائلات. كانَ الجميع يجلسُ منتظراً إطلاقَ مدفعِ البداية، والكلّ مترقّبٌ لهذه الأمسية النّوعيّةِ لمجموعةِ متطوّعين غيرَ محزّبين، دونَ الدّخول في المعترك السّياسيّ الجافّ، أو المداهناتِ لفلانٍ أو لحزبٍ ما. 

ثمّ لمّا كانت البداية، لم تخلُ الأمسيةُ من تكبيراتِ العيد للشّيخ "علي الملّا" مؤذّنُ الحرمِ المكيّ، بالإضافةِ إلى أناشيد الفنّان سامي يوسف وفرقة طيور الجنّة، مع عتبي لعدم افتتاحها بآياتٍ من الذّكرِ الحكيم. لم يكن هناكَ كلماتٌ أو استضافات فارغة، إنّما اكتفى "الحِراك" بكلمةٍ مُوجزة لممثّلتهم في الحراك، اكتفت بطرحٍ جذّاب لماهيّة التطوّع وأهميّته عن طريقِ فعّاليّاتٍ بسيطةٍ شاركت بها الجمهور. وكانت الفقرة التّالية عبارة عن توزيعِ جوائزَ للحضور حصلتُ فيها على كتابٍ أخّاذ!
وأخيراً كانت الفقرة المركزيّة بإطلاقِ "مناطيد ضوئيّة" إلى الفضاء، سجّل كلّ شخصٍ عليها رسالته إلى سوريا الجريحة، وتمّ إطلاقُ مئاتِ المناطيد لتضيءَ سماءَ أمّ الفحم حُزناً وأملاً في ذاتِ الوقت.



ولأكونَ أكثرَ صراحةً، فأنا لم أكتب هذه التدوينة للتملّق أو لمجاملة أعضاء الحِراك، وجميعهم دونَ استثناء أصدقائي ولنا تواصلٌ شبه دائم، فأنا إن طُلبَ منّي التقييم فلن أعطيهم 100% ولا حتّى 90% ! ، وأظنّ أن ذلك أيضاً لن يعجبهم لو قلتُ ذلك. فالأخطاءُ وُجدت، ولعلّ بعضها كان جليّاً.. لكنّي لم أكتب اليوم لأتحدّث عن الأخطاء أيضاً، فلم تكن تلكَ شيمي خاصّة في مكانٍ عامٍ كهذا.

ربّما هي لفتةٌ للحراكِ والإشادةِ بهم، وحثّ المجموعات "الفيسبوكيّة" على السّيرِ على خطاهم، فالإكتفاء بالتّنظير والنّقد لم يكن حلاً سحريّاً أبداً.. ومن تابع تدويناتي السّابقة لاحظَ أنّني لطالما ناديتُ بالرّوحِ العمليّة والنّزولِ إلى الشّارع وفهم متطلّباته. وكم سيسعدني أن أرى في الأيّام المقبلة إتحادات المجموعات التطوعيّة كـ"سما الحراك الشّبابي" وغيره من المجموعات في فعّاليّة مشتركة مع حفظِ كلّ فريقٍ لإسمه.

أما أنتم أصدقائي في الحِراك، فاليومَ اليوم قد بدأت مهمّتكم، ونحنُ في انتظار المزيد منكم، ولتعلموا أنّ الأيّام المقبلة ستكونُ أكثرَ صعوبة، وأكثرَ حُلكة .. وفي ذات الوقت أكثرَ مُتعة. كم أتمنّى أن تسعوا لتطوير أنفسكم، وإلى توفير الدعم اللازم أيضاً للمجموعات الشّبابيّة التي تودّ العمل خارج إطاركم بتقديم يد العون والمقترحات اللازمة ليتطوروا وينافسوكم بالخير والعمل التطوّعي.. "وفي ذلك فليتنافس المتنافسون"



وأخيراً اسمحوا لي أن أكشفَ عن مخطّطٍ جديٍّ وحصري، بأنّ فيلم "شبابيك 2" والذي طالَ انتظاره، سيتمّ عرضه قريباً في حفلةٍ مختلفة، وروحٍ مختلفة .. بالتعاون مع "سما- الحراك الشّبابي" ، فكونوا بالقرب أعزّائي.


* كلّ الفخر بكلّ فئة أو مجموعة تطوّعيّة ستقوم وستنشأ في ربوعِ بلادنا خاصّة وأرجاء الوطن العربي عامّة.
* أنتظر أن أدعى لأيّامٍ تطوعيّة أو أمسيات من هذا القبيل لأكتبها هُنا
* انتظروا فيلم "شبابيك 2" بعد العيد إن شاء الله.
* لا تنسوني من صالح دعائكم



يكتبها لكم،،
عُمر أبو صيام



هناك 10 تعليقات:

غير معرف يقول...

شكراً الك صديقي وعزيزي عمر...شرفتنا في الامسية..وانا كنت عارف انك رح تربح اشي ههه.. وبتمنى تشاركنا بالفعاليات المستقبلية. وبتمنالك النجاح بالفيلم الجديد "ثقافة بوك".. ولا تبخل علينا من ارائك واقتراحاتك للحراك :)
كل عام وانت بخير :)

نغم يقول...

شكرا عمر :) كثير انبسطت انك جيت بالاخر , وانبسطت اكتر انه ربحت كتاب :D
اكيد كان في اخطاء (خاصة انها الفعاليه الاولى) بس ان شاء الله نبدا التحسن خطوة خطوة (وطبعا اقتراحاتك بتساعدنا كتير)

وان شاء الله شبابيك 2 يلاقي نجاح كبير مثل ما انا متوقعة, وبالتوفيق بكل اعمالك المستقبلية :)

سوسن امين يقول...

هذه الفعاليات تزيد من التعريف بالعمل التطوعي الذي نحن في حاجة شديدة له في العالم العربي, والمهم أنهم غير منتمين لأحزاب حتى تكون الفائدة عامة وغير مرتبطة بالسياسة, بارك الله فيكم

SaFaa يقول...

رائع.. احببتها- أهلا بعودتك عمر :)
لكن عليّ الذكر أنّ تدوينتك استفزتني!
عندما رأيت المناطيد تضيء السماء ليلة وودت لو كنت جزءاً من الليلة.
ما زلت لا افهم لماذا لا تعمم الأعمال التطوعية والأمسيات كهذه على الجميع!
كيف يتوقع ان يزداد العمل التطوعي والأمسيات الهادفة ان كان يدعى لها فقط من له علاقة بها!

كما ذكرت أنا لا اوجه اصابع اتهام لأحد، قليل من القهر يعتريني بسبب اني أبحث دائما عن فعاليات مشابهة وأبدا هي لا تبحث عني!

عذرا على اللغة الركيكة (ليست اختصاصي :) )

Bendali Amel يقول...

السلام عليكم
انا جديدة في التدوين، اكتشفت اليوم مدونتك فأعجبتني ايم إعجاب.
أتمنى قراءتك كثيرا.
تحياتي

Entrümpelung يقول...

مشكوررررر .. موضوع ممتاز جدااا .
bookmarks
Entrümpelung Wien
übersiedlung wien

luxusumzug يقول...

مشكوررررر .. موضوع ممتاز جدااا .
umzug wien
umzug wien
umzug-umzug
Wohnungsrämung

Wohnungsräumung wien يقول...

تسلم ايديك على الموضوع الممتاز
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wein

ريوبى يقول...

موضوع ممتاز
ryobi

Blogger يقول...

.انضم إلى eToro وقُد ثورة التكنولوجيا المالية

اكتشف eToro شبكة التداول الاجتماعي الرائدة في العالم حيث يحقق ملايين المستخدمين أرباحًا عن طريق نسخ تصرفات التداول التي يقوم بها أفضل المتداولين.