17.2.11

محمّد بشّار .. مش معقول!

بسم الله الرحمن الرحيم

بعيدا عن السياسة والأوضاع المتراكمة في الشرق الأوسط .. سأطرحُ اليوم موضوعاً جديداً، قد يهمّ قرّائي الأعزاء .. ^^

محمّد بشّار، أحد نجوم قناة طيور الجنّة،  غنيٌ عن التعريف .. وأكبر من أن أسردُ من هو وكيف ولماذا!
محمّد بشّار، الظاهرة الفنيّة الجديدة، والتي أدعي أنّها لن تتكرر ثانية..!
ربّما سيشكّل محمّد بشار في السنوات المقبلة النجم الألمع على مستوى الإنشاد، وذالك بفضل أداءه الرفيع وصوته الرخيم، والذي أدّعي أيضاً أنه قد أحدث إنقلابا وعصرا جديدا في عالم النشيد الإسلامي ولمتابعيه ..!
إن كان الفنّان كاظم الساهر قد لُقّب بقيصر الغناء لعذوبة صوته، وإن كان للنشيد إمبراطوراً، ومنشدا متفائلاً، فاسمحوا لي بأن أتوّج محمّد بشار -ولأولّ مرّة- كـ "قيصر الأنشودة" ..!
ربّما يدين محمّد للأستاذ محمّد الغرابلي صاحب مؤسسة "الغرابلي" للإنتاج الفنّي الكثير.. كيف لا وهو الذي اكتشفه ودعم مسيرته الفنيّة بقوّة، وحرّك له كافّة الوسائل ليغدو نجما لامعاً كما نراه اليوم .. في إحدى المقابلات، قرأتُ أنّ محمّد بشار كان ينوي دخول أحد برامج مواهب الغناء الماجنة المعروفة، ليبدأ مشواره الفني من هناك، لا لشيء، إنّما لقلّة البرامج الإسلاميّة التي تعنى بهذه الأمور على الأغلب في ذاك الوقت على الأقل، لكن إكتشاف الأستاذ محمّد الغرابلي حال بينه وبين ذالك، وتبنى هذه الموهبة الشابة وأقحمها إلى أجوائنا الإنشاديّة، وغدا اليوم ما غدا، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما قال: ( من تركَ شيئا لله عوّضه الله خيراً منه) ..
عُمر محمّد بشار الفنّي لا يتجاوز الـ 6-7 سنوات .. وهو عُمرٌ قصير إذا ما قارنّاه بكافة النجوم في الوسطين الفنيين، لكن ربّما تطغى إنجازاته وأعماله على هذا الأمر، وربّما ذلل هذا العمر القصير وأضاف له عدّة سنواتٍ أخرى بفضل صوته العذب وجهوده غير المنقطعة ..
أظنّ أن قناة الجنّة كانت السبب الأول لإنتشار إسمه بهذه القوّة وهذا الرواج، لكن أظنّ أيضا أن النجاح سيكون حليفه عاجلاً أم آجلاً، وحقاً هم محظوظون بإحتواء هذه القيمة الفنيّة بين سطورهم،،
تابعت محمّد منذ أن كان في فرقة اليرموك، قبل ظهور طيور الجنّة، توقعتُ له مستقبلا كبيرا بالرغم من شحّ الإصدارات التي كانت في تلك الفترة، فمن يملك أداءا راقياً وحبّا للفن، سيعاضده الفنّ يوما .. أنا متأكد من هذا!
في إحدى الجلسات التي كنّا فيها مع فضيلة الشيخ رائد صلاح، كان محمّد بشار ينشد وقتها على طيور الجنّة، فابتسم الشيخ وقال، أحبّ هذا المنشد :)


                                                  محمّد بشار برفقة المايسترو يزن نُسيبة


أظنّ أنّ الفنّ الإسلامي بدأ بالسمو رويداُ رويداً، وباتت أسماء نجومنا تضاهي العلياء في سمائها، وبدأت بيارقُ النجاح ترفرفُ عاليا في فضاءات الفنون الإسلاميّة .. وجودُ شبابٍ كمحمّد بشّار، ويزن نسيبة، وأحمد خالد، وعمر الصعيدي ,عبد القادر زين الدين وغيرهم وغيرهم، ما هي إلّا بداياتٌ للرقي، بعيدا عن الترف والمجون، وبعيدا عن التكلّفِ والإبتذال .. وحقاً لا بدّ لي أن أفخر أنني أنتمي لهذا الوسط الإنشادي، وأشاركهم هذه الرسالة بكلّ ما أوتيت من قوة ..

وتحيّة أيضا لمتابعي الفنّ الإسلامي لتميّزهم في إنتقاءِ ما يتابعون، وريادتهم في صناعة نجومهم

قبل أن أنهي، أحبّ أن أشارككم بجديد محمّد بشار على قناة طيور الجنة 2، بالمناسبة لا بدّ لنا من أن نهنئهم بافتتاح القناة الثانية وأن تكون بيرقا آخر في سماءِ الفنّ الهادف .. شاغل بالك .. :)





                                    تعليقاتكم وتعقيباتكم ")

هناك 6 تعليقات:

لُـــــوْرُ يقول...

عَلى الرغم من أنني مِن المُنتسبين ألجُدد في رَكب الأناشيد الإسلامية..
وَعلى الرَغم من أنني - وسوف أندم عمّا سأقوله :)- لَستُ من الهَاويين لِطيور الجنة..
إلا أنني وَجدُتُ في هذا المُنشد ما أرغمني على الأستماع والإستمتاع بما يُقدمه...
وَكأن صِدق كَلامه وإنشاده يُصيب الصَميم..

صَدقتَ :)..

[ عُمر أبو صيام ] يقول...

حيّاكِ الله أخت لَوْر..
بدايةً أبارك وجودكِ في أوساطنا الإناشديّة .. أنا متأكد أنّ الأمور ستجري معكِ على يرام ذالك أنّ النشيد قد اختلف بكامله عمّا كان من عقد أو أكثر .. ستلاحظين تنوّعا كبيرا وأداءا راقيا إن شاء الله ..
طيور الجنّة مسألة خلافيّة وبالنهاية تبقى المسألة في إطار الذوق، أمّا محمّد بشار، فكما يقولون، الموهبة المتفق عليها بلا شك ..

أتمنى أن تعيدي زيارتكِ لي هُنا في عمريّات، وستجدين ما يسّركِ إن شاء الله ..

شكرا لكِ ^^

انور حسام يقول...

محمد من الشخصيات الرائعة في الوسط الفني وله مكانته
وانا من لحن شاغل بالك لمحمد وفعلا العمل مع المحترفين واصحاب الخامات الرائعة يكون له مكانه
انور حسام وشكرا

[ عُمر أبو صيام ] يقول...

ما شاء الله عليك أستاذ أنور .. ألحان رهيبة والله .. وفعلا يشرّفني أن يزورني في مدوّنتي شخصُ مثلكم ..
إذا ننتظر المزيد من الأعمال المشتركة بينك وبين الأستاذ محمد ..

شكرا لتواجدك هنا .. أتمنى أن تزورني مرّة أخرى :)

سجى عبدالله يقول...

السلام عليكم
نعم محمد بشار ممن يمتلكون اصوات رهيبة فعلا ولكن انا اختلف تماما مع الاخت نور فأنا من الهاوين لطيور الجنة ولكن أعتقد ان هناك منشدين لهم عمر أكبر في ساحة الانشاد أمثال الاستاذ يحيى حوى وعبد الفتاح عوينات ومصطفى العزاوي وغيرهم الكثير احق بهذا اللقب اما عن الشيخ رائد صلاح فهذه شهادة يعتز بها محمد بشار والكل وشكرا على طرح هذا الموضوع الجميل وتقبلوا فائق احترامي ورأي

[ عُمر أبو صيام ] يقول...

مرحبا بكِ أختي سجى عبد الله، شرفتينا بتواجدكِ أيضا ..
بإعتقادي كلّ فنّان هو كيانٌ بحدّ ذاته، ولديه ما يميّزه سواءا كان في صوته أو حركاته أو ...
لا شكّ بأنّ الأسماء التي قد ذكرتيها هي أسماء ثقيلة بلا شك ولها وقعها وصداها المعروف والمعلوم، لم أنكر أحد ولم أهمّش أحد .. لكن ربّما كلّ منشدٍ يحتفظُ بلقبٍ خاصٍ به، فذاك عبد الفتاح عوينات "عندليب الإنشاد"، ويحيى حوّى "المنشد المتفائل"، وموسى مصطفى "إمبراطور الأنشودة"، وغيرهم وغيرهم. وكما ذكرت في الأعلى، أنّ محمّد بصوته الرخيم وأداءه العالي ذلّل هذه السنوات التي يتفوّق عليه بها إخوانه، وبات يوازيهم حضورا وقولا وروعةً ^^
ثمّ يبقى الأمر في إطار الذوقيّات ...
شكرا لحضوركم أختي، وأتمنى أن تزورينا مرّة ومرّات

شكرا لقدومكم :)