15.12.11

قصّة- المذياع وأطفال اليهود!

بسم الله الرحمن الرحيم



هي خاطرة سريعة لم أخطط لها، خاصّةً أنني بصدد الإنتهاءِ من تدوينة إدارة الوقت وتنمية الذات. لكن ما حدث معي اليوم وأثناء عودتي من الكليّة، كعادتي قمتُ بتشغيل المذياع للإستماع إلى ما يدور هُناك. توٌقّف اصبعي عن التفتيش عن موجة، ليستقرّ على إذاعة "صوت إسرائيل" الناطقة بالعبريّة. كان يبثّ حينها أحد برامج المسابقات الثقافيّة، والذي فيه يسأل مقدّم البرنامج المستمعين سؤالاً ثقافيّاً وعليهم الإجابة عنه. إلى هُنا والأمور تسير على طبيعتها إلى أن قامت إحدى المستمعات اليهوديّات بالإتصال والإجابة عن السؤال، فبشّرها المقدّم بصحيحِ إجابتها وقبل أن يبدأ بسردِ قائمة الجوائز التي ستحصل عليها أخبرته أنّها تريدُ شيئاً للأطفال، فلم يتردد أبداً وقال: مجموعة من الكُتب الثقافيّة للأطفال .. هُنا أجبِرَ المذيعُ على التوقّف والإنصات للصوت الخارجِ من سمّاعةِ المتحدّثة، إنّهم أطفالها يرقصون ويهتفونَ بفوزِ أمّهم بالجائزة المقدّمةِ بالتالي لهم، ضحكَ المذيع وناداهم: أنصِتوا، لم أنته، أنظروا ماذا سأقدّم لكم أيضاً: "مشاهدة أحد العروض الكوميديّة المخصصة للأطفال" .. فقفز الأطفالُ مجدّداً يهتفون: "אמא .. אמא .. אמא!" (ماما!) ..!

كنتُ في تدوينةٍ سابقة (كيف تكون مبدعاً) قد تحدّثت عن دور الأهل والبيت في تنمية إبداع الطفل، وتسخير الجو المناسب له، عدم كبته وإخراج ما في بطنه من مواهب علّها تفيد الأمّة أكيداً فيما بعد..
لاحظوا اعتناءَ الأمّ بالبيئة الثقافيّة المحفّزة للأطفال، ولاحظوا اعتناء وسائل الإعلام بتخريجِ جيلٍ مثقّف مع مراعاة جيله والأمور المحببة له. شخصيّاً لا أذكر أنني رأيتُ أماً وأطفالها يتحلّقونَ حول الراديو بالذات، أو حتّى مشاركتهم بحلّ الأسئلة التي تعني الكبار بالدرجة الأولى. التحلّق جميعا حول الراديو للإستماع فقط له مفعوله الكبير بدايةً في أن تكونَ مستمعاً جيّداً. يقولون أن تكون مستمعاً أكبرُ تأثيراً من أن تكونَ متحدّثاً ذا لسانٍ طلق. وبراعة الاستماع تكون بـ: الأذن، وطَرْف العين، وحضور القلب، وإشراقة الوجه، وعدم الانشغال بتحضير الرد، متحفزاً متوثباً منتظراً تمام حديث صاحبك..!
 
يحدّث أحد الأشخاص: دعاني أحد أصدقائي إلى حفل توقيع أحد العقود المهمّة لشركته، لكنّ صوتي كانَ متعباً يومها ولا أستطيع الكلام تقريباً. وصلتُ لأرضِ الحفل، فبدأ أحد المدعوين بالتحدّث معي، ولشدّة الألم في حنجرتي لم أشارِك في الحديث تقريباً سوى بالإيماء موافقاً برأسي أحياناً، وبعض الكلمات، أستطيع أن أقول أنّني شاركتُ بـ30% من الحديث وأكملَ هو الباقي. بعد أن عدتُّ إلى بيتي خشيتُ من ردّة فعل الأشخاص الذين تواجدوا هناك بوصفهم لي بأنني شخصٌ ممل، لكن كانت المفاجأة عندما صرّح الأشخاص الذين حاوروني لصديقي بأنني محاورٌ بارع!

الإلتفاف حولَ الراديو مع الأطفال محفّزٌ للخيال والإبداع العقلي، فما على المقدّم أو الإذاعة سوى تقديم الأصوات، وحريّة رسم الصورة هي للمستمع فقط. وربّما تكون إحدى التمارين المجدية جدّاً لتحفيز الذاكرة الصوتيّة كذالك..
ولا بدّ لنا من ملاحظة دور الإعلام في تدعيم هذا الدور، حينما اختار الهديّة المناسبة لسنّ الأطفال عندما أخبرته الأمّ بذالك حرصاً منها على استفادتهم على المدى البعيد. فكان اختيار الكُتُب والثقافة هي في المرتبة الأولى، ولم ينسوا أنّ الترفيه مطلوب، فكان العرض الكوميدي هو الجائزة الثانية ..

كم هوَ ممتعٌ أن نتشارك جميعاً- جماهيرَ وإعلام في تربية جيلٍ سحملُ رايتنا فيما بعد. وكم هوَ ممتعٌ أن تشاهد البذرة التي زرعتها يوماً بأجودِ تربة، وسقيتها بأنقى ماء لتشاهدها تنمو يوماً بعد يوماً وتستلذّ بالإفتخار به.
للأسف إعلامنا يقدّم يومياً المئات من المواضيع الساقطة لأطفالنا، هذا عدا عن الرسوم المتحرّكة والتي لا أعلم من أين يقومون باختراع أشكالها، فذاك ذو عينٌ واحدة وآخر تتمركز أذنه في منتصفِ رأسه بينما عيناه في يديه، ناهيك عن لباس الفتيات والذي لا أجدُ له أيّ وصفٍ حتى الآن!

يقتلون كلّ إبداعٍ متبقٍ لديهم، ولا يستفزّون فيهم سوى العنف والكلمات البذيئة وفي أفضل الظروف يخرجُ الطفلُ وليس في رأسهِ سوى شكل الشخصية "الرائعة" هذه ويريد أن يشتري منها مقلمةً أو حقيبة!

وما يعزّ عليّ حقاً حينما يتّهمني كثيرون بمبالغتي بانتقاد وسائل الإعلام هُنا بالذات، ووصفهم لي بالعقليّة الصعبة. ما زال البعض يؤمنون أنّ الوضعَ ممتازٌ جداً وبأنّ النجاح والثقة التي نالتها كبرى وسائل الإعلام هي تعكس نجاحهم واقتناع الناسِ بهم بالرغم من أنّ الوضع مختلفٌ كلّ الإختلاف عن هذا .. ما زلنا نطمحُ لإيجادِ البديل الذي سيحرق جميع الأوراق الصفراء، ونساهمَ -ولو قليلاً- ببناءِ جيلٍ حرٌ مُحسن ..


أسعدُ بمشاركتكم لي تعليقاتكم هُنا وليس فقط على الفيس بووك :)

هناك 5 تعليقات:

غير معرف يقول...

سلام الله عليك
تأثرت كثيرا بمقالك هذا، فشكرا جزيلا . أتمنى لك التوفيق

أخوك أبو ياسر من المغرب

د. المطالع بن الكتاب يقول...

اطلب من الحركة الاسلامية التي تنفق ملايين الشواقل على التفاهات ان تنفق عشر معشارها على الكتاب

هل سمعت ان حركة الشيخ رائد ساهمت بنشر الكتاب في كل سنواتها ال 30؟!

ام انها تسخر من المطالعين وتستهزئ بهم وتنعتهم بالمجانين؟!

حركة الشيخ رائد معادية للمطالعة والفكر والابداع والجديد

غير معرف يقول...

. المطالع بن الكتاب>> حكيك مالو لزوم حبيبي.. حركة الشيخ رائد مش فاضية تربي اولاد الناس.. انت قوم على اجريك واعمل مشروع.. كنت مرة بخطبة جمعة والسمعت الشيخ بقول: نحن جيل القاء التهم على الغير.. وانا لاحظت الاشي فعلا عند العرب.. اخي كل منطومة في المجتمع الها ايجابيات وسلبيات.. وكمان في بالحركة الاسلامية هالشي.. بس اللوم مش عليهم.. تعال انت اعلم هيك مشاريع ولا كل شي بدنا نحمل الحركة مسؤوليتو ؟؟؟.. وشو قصدك بكلمة"حركة الشيخ رائد" لعند الشيخ رائد وبس حبيبي.. لانو هو ما الو بالحركة غير اسم ومنة.. وبتمنى تحترم حالك.. وفي مقولة حلوه: (لأن تضسء شمعة واحدة في وسط الظلام.. خير لك من أن تلعن ألف ظلام!!) فهمت.؟؟ يعني قوم على اجريك وبادر .. روح اقترح هالشي ع الحركة يمكن يسمعوك لا؟؟ بعدين كثير ناس اخذت منح من الحركة وعلى ما اعتقد ان جمعية إقرأ تتبع للحركة.. بالنهاية حكيك مالو طعمة ومالو لزوم امحاهن احسنلك يالمطالع يابن الكتاب..

غير معرف يقول...

السلام علكم ورحمة الله وبركاته..
بارك الله فك أخي عمر, المقال في غاية الروعة.. وأرى أنّك إلى تقدم على مستويين, مستوى فهم الواقع, ومستوى اللغة العربية:)

أما الأخ المطالع, إذا كنت لا تعلم عن حركة "الشيخ رائد" وكنت تحلم بالكتاب من اجل بناء جيل مثقف, وتدعي عن حركة الشيخ لم تأتي بأي مفيد على شاشتها, فاعلم أنك على خطأ فادح, كما قال لكَ الاخ من قبلي!!
وإن كانت الكتب ستزري بنا إلى ما وصلت إليه حالك يا د. مطالع, فأرى أننا لسنا بحاجة الى الكتاب يا ابن الكتاب, بل نحن بحاجة الى أخلاق تعلمنا أدب الحوار والكتابة.

Blogger يقول...

eToro صفقات التداول المفتوحة في 227,585,248

تداول من أي مكان وقتك ثمين. تداول من خلال الكمبيوتر أو الجوال أو الكمبيوتر اللوحي